دِراسات

الفكر التربوي: مفتاحيات أولية

 

التربية هي: السعي للتوافق الممتاز مع الله من جانب الإنسان الحر، الواعي، الناضج“(هرمان هورن).

(1)

      إن دراسة الـفكر التربوي، وتطوره، ومناهجه، دراسة لازمة لمن يُعنى بالبناء التربوي في التكوين الفكري، والنفسي، والمهني… ومما لا شك فيه أن معرفته بالمسيرة التاريخية لعملية التربية، إنما تثري الدور التربوي وتدفع إلى تغيير الأفكار، وتعديل السلوك، وتعين على فهم موقعنا داخل المنظومة التربوية العامة.

        فهي دراسة لها قيمتها في تأكيد الوعي التربوي، وفهم المسؤوليات في اللحظة الحاضرة، فالمغزى من استدخال الوعي التربوي، والتاريخ التربوي: هو أن نجعل من بنائنا بناء إيجابيا، وقوة محركة لبناء الإنسانية السعيدة. وتاريخ الفكر التربوي ذاته يُنبئُ أن المعلمين التربويين الكبار–مثلا-كانوا هم القادة الأُصلاء في البناء الحضاري.

  [ للقراءة والتحميل PDF اضغط هنا

مشاركة هذه التدوينة
Email this to someone
email
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Print this page
Print
تقييم المقالة
1 (1 تقييمات, المعدّل: 0.00 من 5)
Loading...
قد يعجبك أيضًا
الفِكر اللِّسَاني: إطلالات أوَّليَّة
تعليق واحد
  • محمد
    7 أغسطس، 2021 الساعة 8:57 مساءً
    رد

    رابط التحميل لا يعمل

أكتب تعليق

تعليقك*

اسمك *
موقعك الإلكتروني